, المربع نت

المربع نت – مع إغلاق العديد من مصانع السيارات في فرنسا، فمن المتوقع في السنوات القادمة الا تتمكن فرنسا من تلبيه وإنتاج نفس عدد السيارات التي انتجتها العام الماضي 2012 وهي 1.9 مليون في السنوات القادمة، حيث أن التوقعات كلها سلبية في هذه الناحية, وكانت فرنسا مثلها مثل العديد من دول القارة القديمة قد تعرضت لعدة مشاكل في اقتصادها وفي اقتصاد المواطنين هناك

نتيجة لارتفاع معدلات البطالة والمشاكل التي عانى منها العديد من المواطنين نتيجة لعدم قدرتهم على سداد الديون إلى البنوك نتيجة لهذه البطالة التي ضربت البلاد، وهذا بدورة أدي إلى انخفاض الطلب على السيارات الجديدة.

, المربع نت

ومع ذلك، كانت المكاسب كلها بريطانيا، حيث شهدت شركات صناعة السيارات هناك تزايداً كبيراً في معدل الطلبات على السيارات المصنوعة محلياً هناك، كما أن الطلب على العلامات التجارية الأجنبية “تويوتا” “نيسان” ثابت ولم ينخفض، بل ويتزايد ويتوقع أن يستمر التزايد في الفترة المقبلة، وهذا يعني أن المملكة المتحدة دخلت في 15 شهراً من النمو المستدام في صناعة السيارات بالبلاد.

واعتماداً على حقيقة أن صناعة السيارات في المملكة المتحدة حققت إنتاج قدرة 1.5 مليون سيارة في عام 2012، فأن قامت الشركات البريطانية بتشغيل مصانع إنتاج السيارات عندها بكل طاقتها، فأنها قد تتفوق على فرنسا بإنتاج 2 مليون سيارة، ومن المتوقع أن يحدث هذا بحلول عام 2018.

وستبقي المانيا متربعة على عرش صناعة السيارات في الاتحاد الأوربي بإنتاج قدره 5.5 مليون سيارة سنوياً.

واخيراً، قد يكون لمنافس جدي مكان أخر في مجال صناعة السيارات بالقارة الأوروبية، فإذا حافظت أيطاليا على خسارتها في معدلات الانتاج، فق تفقد ترتيبها التاسع في البلدان المصنعة للسيارات على مستوي العالم، وتستولي علية رومانيا، والتي قامت بتصنيع 326,556 سيارة في عام 2012. مقارنة بـ 396,817 سيارة صنعة في ايطاليا.

ومن المتوقع أن تتمكن رومانيا هذا العام من صناعة 450,000 سيارة، ومن المتوقع أن تستمر في النمو مع العلامة التجارية الخاصة بها داتشا.

, المربع نت

 

مقالات ذات علاقة

0 تعليقات

اترك تعليقاً