البنزين صغيرة السعة، خصوصاً أنه يستخدم حاقناً لكل منفذ في الأسطوانة، ما يساعد في تسريع عملية تبخير الوقود وتقليص نسبة غير المحترق منه، وبالتالي خفض نسب انبعاث الغازات الضارة بالبيئة.

, المربع نت

, المربع نت

وفي حين تستخدم معظم محركات البنزين حالياً حاقناً واحداً لكل أسطوانة، يتميز الحاقن المزدوج الجديد، بعدد مضاعف من الحاقنات لكل أسطوانة، ما يسهم في تقليص حجم قطرات الوقود التي تضخ في الحاقن بنسبة تصل إلى 60 في المئة، ويعطي مزيداً من السلاسة والثبات في عملية الاستهلاك.

كذلك يتميز النظام الجديد بوظيفة التحكّم في التوقيت المتواصل للصمامات على مستوى العادم، فتتحسن كفاءة الحرارة، وفعالية استهلاك الوقود بما يصل إلى 4 في المئة مقارنة بمحركات نيسان التي تعمل بالبنزين من الفئة ذاتها بتزامن مع الحاقنات المزدوجة.

ويتميز نظام الحقن المزدوج من نيسان بصغر حجمه وبساطة تركيبه، وهو يزود الأسطوانة بالوقود بنسب ضغط عادية، ويؤمن تقليص كلفة الإنتاج بنحو60 في المئة، مقارنة بمحركات الحقن المباشر من السعة ذاتها.

كذلك يستخدم نظام الحقن المزدوج الجديد نصف نسبة المعادن النادرة في المحفز، ويحافظ على فعالية نظام التحويل التحفيزي. كما يمكن هذا الرقم أن يتقلص إلى نسبة 75 في المئة عند الاستعانة بالمحفزات الجديدة ذات نسب المعادن النادرة المنخفضة جداً التي أدخلت في السيارات التجارية عام 2008.

وكانت نيسان طوّرت أخيراً مجموعة من الأنشطة تحت مبادرة «المجتمعات الزرقاء»، والتي تعكس رغبة الشركة اليابانية في حماية الكوكب والحفاظ عليه، والتحول إلى شركة تستطيع العيش في تناغم تام مع المجتمع. وتتنوع هذه الجهود بحسب القضايا التي تغطيها مثل حماية البيئة والإسهام في تطوير المجتمعات وتشجيع التنوع وتمكين أكبر عدد ممكن من الناس من القدرة على التنقل.

وتواصل الشركة دعمها مشروع «برنامج نيسان الأخضر 2010»، المبني على مبادئ هذه المبادرة، من خلال تقديم مزيد من التقنيات المتطورة والمنتجات والخدمات الفعالة في صناعة السيارات.

سيارات للبيع من أصحابها

T

T
T
T

مقالات ذات علاقة

0 تعليقات

اترك تعليقاً