, المربع نت

المربع نت – تدرس وزارة الداخلية فكرة تسلمتها من مواطن؛ لربط تزويد المركبات بالوقود بلوحات السيارات؛ بهدف تنظيم العمل في محطات الوقود، وسهولة التوصل إلى المطلوبين والمخالفين, وقال عبدالله الحربي لـ”سبق”: “الفكرة تهدف إلى تنظيم العمل في المحطات، وتوفير فرص للعمل، وربط موظفي المحطات بالنظام؛ ليتم القضاء على العمالة المخالفة، وخصوصاً في الطرق السريعة”, وأضاف بأنه لم يقدم الفكرة لوزارةالداخلية إلا “من حب وإخلاص لوطني”

, المربع نت

, المربع نت

وكشف “الحربي” أن فكرته التي قدمها لوزارة الداخلية في برقية يوم 20 / 2 / 1434هـ لاقت تجاوباً من المسؤولين؛ حيث تم الرد عليه بإحالة الفكرة للدراسة.

وقال: “الفكرة تهدف إلى تسجيل لوحات السيارات في نظام إلكتروني لدى المحطات، التي تقوم بتسجيل بيانات السيارة أثناء تعبئتها بالوقود”.

وأضاف: “يقوم النظام بتسجيل لوحات السيارات، ويتم ربط جميع المحطات في المملكة بهذا النظام، الذي يتصل مباشرة بوزارة الداخلية والقطاعات الأمنية، ويُستفاد منها في معرفة أقرب مكان وُجِدت فيها المركبة في حال تعرضت للسرقة، أو حتى عند البحث عن المطلوبين أمنياً؛ حيث يُظهر النظام تاريخ تعبئة المركبة بالوقود، واسم الموظف الذي قام بالتعبئة، والوقت والمكان، واسم المحطة”.

وحول القضاء على العمالة المخالفة قال “الحربي”: “الجهات المختصة تقوم بصرف (كود) خاص لعامل المحطة، بعد ضمان شرعيته النظامية في العمل في هذا المجال، وأنه يتبع صاحب المحطة، وليس عاملاً غير نظامي. وعند تسجيله البيانات الخاصة بالمركبة سيقوم بإدخال (الـكود)، وبذلك يتم ضمان عمله”.

واعتبر “الحربي” آلية تطبيق الفكرة بسيطة؛ حيث تتم الاستعانة بشركات متخصصة في الوقود، تستورد هذه الماكينات، مع عمل برنامج مربوط بكل المحطات في السعودية، وربطها بقاعدة بيانات لدى وزارة الداخلية، إلى جانب توفير فنيين ومبرمجين ودعم فني في حال حصل عُطل أو خلل للبرنامج.

وذكر “الحربي” في فكرته، التي اطلعت عليها “سبق”، أن ماليزيا تستخدم نظاماً تنظيمياً مشابهاً، وأن محطاتها تستخدم البطاقة الذكية.

وقال إن بعض دول الخليج تستخدم نظاماً آلياً في محطات الوقود، كما أن تركيا تزود الوقود للمركبات مع تسجيل لوحات السيارات لغرض تجاري.

سيارات للبيع من أصحابها

T

T
T
T

مقالات ذات علاقة

0 تعليقات

اترك تعليقاً