ونجح الشاب الإماراتي سعيد خوري, وهو ابن عائلة ثرية جدا, من انتزاع الرقم واحد من الفئة الخامسة، وهي فئة مخصصة للمزادات, في نهاية صراع محتدم مع مزايد آخر تمكن خوري من حسمه بعرض 52 مليونا ومئتي الف درهم للوحة (14,223 مليون دولار).

والمزاد الذي تدعمه شرطة أبوظبي ويعود ريعه لأعمال خيرية اهمها بناء مستشفى لمعالجة ضحايا حوادث السير, تمكن من جمع 89 مليون درهم (24,25 مليون دولار) عبر بيع تسعين لوحة مميزة, حسب ما أكد منظمو المزاد.

لوحة تحمل الرقم 1 تباع بـ 14 مليون دولار في أبوظبي 3

والمزاد هو السادس في العاصمة الإماراتية منذ مايو/ايار الماضي.

وكان أحد أقرباء سعيد خوري, تمكن في مزاد سابق من شراء الرقم خمسة بنصف المبلغ الذي حققه الرقم واحد تقريبا.

كما ان سعيد خوري نفسه سبق أن اشترى الرقم 11 بحوالي ثمانية ملايين درهم (2,17 مليون دولار).

وقال خوري بعد انتهاء المزاد الذي طغت عليه اجواء حماسية وحضره العديد من أبناء عائلة خوري الثرية, ان المبلغ الذي ينفقه لاقتناء اللوحة "لا يمثل الكثير من ثروة العائلة, انه مبلغ عادي جدا (..) وفي النهاية من منا لا يريد أن يكون الرقم 1".

أطلب تمويل أو تجربة السيارة الأن

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على أخبار وأسعار السيارات أول بأول


سيارات للبيع من أصحابها

مقالات ذات علاقة