وتدخلت إمارة المنطقة الشرقية لمتابعة تداعيات الحادث منذ الساعات الأولى من صباح أمس، ووجه أمير المنطقة الأمير محمد بن فهد ونائبه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد الجهات ذات العلاقة لمتابعة أوضاع المصابين وتقديم كافة الخدمات التي يحتاجونها، كما قدمت التعازي لذوي المتوفين.
وبدأت تفاصيل الحادث الجماعي في حوالي الساعة السادسة بسلسلة تصادمات متلاحقة في وقت ذروة مرورية وسط ضعف في الرؤية الأفقية وصلت حدّ الانعدام على الطريق السريع، ونتج عن تلك التصادمات تفحم ثلاث جثث وإصابة 31 بإصابات مختلفة نقل 24 منهم إلى عدد من المستشفيات.
ووصف مدير مرور المنطقة الشرقية العميد محمد بن خالد الجوفان لـ"الوطن" الحادث بـ"البشع"، معبّراً عن أسفه لتجاهل السائقين التعليمات في مثل هذه الظروف.
وكشفت مصادر في جمعية الهلال الأحمر عن رفع حالة الاستنفار ومشاركة 16 فرقة إسعافية في التعامل مع الحادث، من بينها فرق من وزارة الصحة ومجمع الملك فهد الطبي وشركة أرامكو ومستشفيات أهلية.
وأشارت المصادر إلى أن رئيس الجمعية الأمير فيصل بن عبدالله بن عبد العزيز كان يتابع وبشكل مباشر مجريات الحادث لحظة بلحظة ووجه بسرعة تقديم الخدمات الإسعافية لجميع المصابين.
و أدى الحادث إلى إغلاق الطريق لأكثر من ساعتين وتأثرت مناطق الأعمال التي يؤدي إليها الطريق. ووزّعت شركة أرامكو السعودية تحذيرات مبكرة لموظفيها تدعوهم إلى الحيطة والحذر. ووقع الحادث في منطقة تحمل لافتة تحذيرية بأنها "منطقة ضباب".
وبرأ المتحدث الرسمي بالرئاسة العامة للأرصاد الجوية بالمنطقة حسين القحطاني ساحة الأرصاد من وجود علاقة لإدارته بالحادث، وأكد أن المؤسسة سبق أن حذّرت، قبل أيام، من إمكانية حدوث الضباب في أجواء المنطقة الشرقية، مشيراً إلى التقرير اليومي الذي بثته أول من أمس الأحد، حيث ذكرت توقعات التقرير وجود "فرصة لتكوّن ضباب خفيف وغبار خفيف"، وتضاؤل الرؤية الأفقية إلى كيلومترين.
وقدّر مسؤول في شركة تأمين معروفة حجم الخسائر المادية بنحو مليون ريال لا تدخل فيه دية القتلى الثلاثة. ويُعتبر هذا الحادث الثالث من نوعه في المنطقة، حيث شهد الطريق نفسه، العام الماضي، حادثاً مماثلاً اشتركت فيه نحو 100 سيارة، وأصيب فيه 28 شخصاً، فيما شهد طريق الجبيل – الدمام، العام قبل الماضي، حادثاً شاركت فيه 51 سيارة وأدى إلى إصابة 11 شخصاً.

http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=2601&id=28743

, المربع نت

سيارات للبيع من أصحابها

T

T
T
T

مقالات ذات علاقة

0 تعليقات

اترك تعليقاً