, المربع نت

المربع نت – شهدت منطقة القصيم الواقعة شمال العاصمة الرياض حكما قضائيا هو الأول من نوعه في تاريخها حيث أصدرت محكمة عنيزة حكما الإعدام بحق «مفحط» أدى تهوره بسيارته إلى مقتل شخصين وسيتم تنفيذ الحكم بضرب عنق المفحط بالسيف حتى الموت تعزيرا وكانت ظاهرة التفحيط المنتشرة بشكل واسع في السعودية قد برزت في وسائل

الإعلام العالمية على نحو لم يسبق له مثيل بعد الحوادث الكثيرة التي شهدتها وراح ضحيتها العديد من الشباب المتهور.

, المربع نت

وفي تصريح له لموقع العربية، تمنى الناطق الإعلامي بشرطة القصيم العقيد فهد الهبدان أن يسهم الحكم في ردع المفحطين.

, المربع نت

وأشار الهبدان إلى القبض على سعودي في العقد الرابع من العمر عاطل عن العمل بعد مزاولة التفحيط في إحدى الطرق بالمحافظة، حيث قام بتوزيع الدعوات الالكترونية في الموقع المسمى «مطنش» وإعداد وجبة للحضور واستئجار سيارة من أحد مكاتب تأجير السيارات بمنطقة الرياض والإعلان عن عزمه التفحيط بمحافظة عنيزة في منطقة القصيم.

وأثناء التفحيط صدم شابا من الجمهور سقط على عدد من الجماهير الحاضرة، ونتج عنه وفاة شخصين منهم مباشرة، وهرب الجاني من موقع الحادث دون إسعاف المصابين، واستمر هاربا حتى تم القبض عليه.

وانتهى التحقيق معه على توجيه الاتهام له وإحالة أوراق القضية إلى محكمة عنيزة واستمرت محاكمته فترة طويلة، حتى أنهت الدائرة القضائية بالمحكمة النطق بالإجماع بضرب عنقه بالسيف حتى الموت تعزيرا.

وكان المتهم نفسه مطلوبا قبل القبض عليه في قضية مماثلة بعد قيامه بالتفحيط في إحدى المناطق وصدمه شابا سعوديا مما أدى إلى وفاته مباشرة، وهرب أيضا من الموقع دون أن يسعف الضحية.

وكانت السعودية قد شهدت قبل أسابيع قليلة انفلات تويوتا كامري 2012 وتطايرها في الهواء خلال تفحيط سائقها بسرعات جنونية، فقذفت به السيارة وبمرافق له إلى الهواء وسقطا جثتين هامدتين.

مقالات ذات علاقة

0 تعليقات

اترك تعليقاً