هل تيسلا مثل آبل منذ 20 عاماً وستصل قيمتها إلى تريليون دولار؟

A A A
25 مايو، 2020 منذ 1 شهر, 2 أسابيع

المربع نت – تسببت شركة تيسلا للسيارات الكهربائية في إحداث حيرة للمحللين من كونها صانعة سيارات أم شركة تكنولوجية، خاصة وأن اسم الشركة عادة ما يقترن جنباً إلى جنب مع أسماء شركات مثل Ford وGeneral Motors، وفي الوقت نفسه تقترن آيضاً بـ Amazon وApple وUber.. والسؤال هنا، هل تيسلا شركة تكنولوجيا أم صانعة سيارات؟

وللحقيقة كان هذا أحد الأسئلة الرئيسية التي تم طرحها على محللي “وول ستريت” في السنوات الأخيرة، ولذلك تقول كاتي هوبرتي: “هناك أوجه شبه بين أبل تحت قيادة ستيف جوبز وتيسلا بقيادة إيلون ماسك”.

ولذلك هل تحتاج تيسلا إلى قائد عمليات مثل تيم كوك لشركة آبل لكي تصبح شركة قيمتها تريليون دولار؟

والجدير بالذكر أنها ليست المرة الأولى التي يتفجر فيها سؤال حول مدير العمليات الأيمن الخاص بإيلون ماسك، إلا أن ماسك قد أجاب على هذا السؤال عام 2018 بقوله: “إذا كان لديك أي شخص يمكنه القيام بعمل أفضل فيرجى إبلاغي بذلك يمكنه الحصول على الوظيفة.. هل هناك شخص يمكنه أداء المهمة بشكل أفضل؟ يمكنه الحصول على مقاليدها الآن”.

حتى الآن، كان تركيز إيلون ماسك الهائل على تيسلا إيجابياً فقط، فقد قام الملياردير بقضـاء أيام وليالي طويلة في مكتبه حتى أنه كان ينام في المصنع ذاتـه، ولذلك تؤكد هوبرتي أنه لن يكرس أي شخص آخر كل ما لديه للشركة مثل المؤسس، وأضافت قائلة: “مع المؤسس تصبح الشركة حياتهم وتصبح حياتهم شركتهم، هناك كل من الإيجابيات والسلبيات لهذه الديناميكية.. ولكن الأهم من ذلك هو إمكانية وجود سنوات جيدة جداً من الابتكار والنمو المفرط … ومن المهم أيضاً إحاطة مؤسس بقادة أعمال أقوياء وتوفير رؤية طويلة الأمد”.

ورداً على سؤال حول كيفية نظر المستثمرون إلى الشركتين ” تيسلا وآبل”، فتقول هوبيرتي: “إنهم ينظرون إلى تيسلا بطريقة نظروا إليها لشركة آبل قبل 20 عاما”، وبعبارة أخرى: “فإن شركة تيسلا تفكر بشكل مختلف ومبتكر بشكل لا يصدق في فئة تحتاج إلى طفرة من الابتكار”.

BNR

ماهي السيارة المناسبة في نظرك من ناحية الاسعار والاقتصاد والمواصفات لهذا العام؟


عرض نتائج التصويت

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

للأعلى
274