10 يونيو، 2019 11:00 م منذ 1 أسبوع, 2 أيام

هل تسببت نيسان في القضاء على مستقبل فيات كرايسلر؟

A A A

المربع نت – انتشرت الأخبار مؤخراً حول أن مطالب الحكومة الفرنسية بالتأجيل هي ما أدت لفشل صفقة الاندماج بين رينو ومجموعة فيات كرايسلر الإيطالية، ما دفع الأخيرة لإطلاق تصريح تتهم به الظروف السياسية الفرنسية بالعمل على إفشال الصفقة من خلال تأجيل التصويت النهائي للموافقة على الدمج، ولكن حسب مجلة US News الأمريكية، كانت نيسان، شريكة رينو حالياً، هي السبب في دفع الحكومة الفرنسية لتأجيل الصفقة.

تمتلك نيسان 15% من أسهم رينو دون أي حقوق تصويت على قرارات مجلس الإدارة، بينما تمتلك رينو 43.4% من أسهم نيسان بحقوق تصويت كاملة، ورغم أن نيسان قد تبدو الطرف الأضعف، إلا أنها تمتلك تقنيات متقدمة للغاية كانت فيات كرايسلر تحتاجها بشدة، بل أن هذا كان هو السبب الرئيسي لرغبة المجموعة الايطالية في الاندماج مع رينو كي تستفيد من تقنيات نيسان في مجال المحركات الكهربائية وتقنيات القيادة الذكية بغرض المنافسة في هذه المجالات التي تتقدم فيها الصانعة اليابانية كثيراً، حيث تعد نيسان ليف الكهربائية ونظام برو بايلوت للقيادة الذاتية أبرز مثالين على ذلك، وهو ما جعل تأثير نيسان على الصفقة كبير للغاية.

لم تكن نيسان مستعدة لمشاركة تقنياتها مع مجموعة فيات كرايسلر رغم ذلك دون دفع تعويض مناسب، ولكن نظراً لأن الصفقة كانت ستعطي رينو سيطرة أكبر على نيسان من خلال انخفاض نسبة أسهم نيسان في الصانعة الفرنسية إلى 7.5% فقط بدلاً من 15% في حالة اتمام الصفقة، كان من الممكن أن تجبر فيات كرايسلر الصانعة اليابانية على الإندماج معها، ولكن ما حدث هو أن الحكومة الفرنسية كانت ترغب بالتأكد من موافقة نيسان على صفقة دمج رينو وفيات كرايسلر أولاً، حيث كان طلب تأجيل التصويت على الصفقة نتيجة رغبة المسؤولون الفرنسيون الصفر إلى طوكيو لمعرفة رغبات نيسان أولاً.

هذا ويشار إلى أن سبب انسحاب فيات كرايسلر من إتمام الصفقة هو تأكدها بأن نيسان لن توافق أبداً على مشاركة تقنياتها طواعية، وهو للأسف ربما أدى إلى القضاء على مستقبل المجموعة الإيطالية الأمريكية التي حتى الآن لا تمتلك أي تقنيات متطورة وفرصها ضعيفة في المنافسة المستقبلية.

ماهي السيارة المناسبة في نظرك من ناحية الاسعار والاقتصاد والمواصفات لهذا العام؟


عرض نتائج التصويت

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

للأعلى