, المربع نت

المربع نت – كان يوم الأحد الموافق 10 مارس 2019 موعدنا مع كارثة جديدة من كوارث الطيران، حيث تهاوت طائرة من نوع “بوينغ 737 ماكس 8” التابعة للخطوط الأثيوبية بعد إقلاعها بـ 6 دقائق وأدت إلى مقتل جميع ركابها والبالغ عددهم 157، وهذا هو الحادث الثاني لهذه الطائرة المشؤومة خلال 5 أشهر وحسب، على الرغم من حداثة إنتاج هذه الطائرات والتي دخلت الخدمة في 2017.

, المربع نت

, المربع نت

وفي تقرير هام لموقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، كشف عن حقائق مذهلة عن طراز هذه الطائرات “بوينغ 737 ماكس 8” قد يجعل من هذه الطائرات لقب الطائرات الملعونة عبر التاريخ، وينتج عنه إيقاف الإنتاج والتعامل على هذا الطراز، وبالفعل قامت الخطوط الأثيوبية والصينية بوقف التعامل بها.

, المربع نت

ونستعرض فيما يلي التسع حقائق التي جاءت في تقرير موقع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” حول طراز الطائرة المنكوبة، وهم كما يلي.

  • دخلت طراز الطائرة المنكوبة بوينج “737 ماكس 8” الاستخدام التجاري، منذ عام 2017 فقط.
  • ألقت شركة بوينج بيان صحفي حول الحادث قالت به: إن “فريقًا فنيًّا مستعد لتقديم المساعدة الفنية بناء على طلب وتوجيه اللجنة الوطنية الأمريكية لسلامة النقل”.
  • يعتبر طراز الطائرة المنكوبة بوينج “737 ماكس” الأسرع مبيعًا في تاريخ شركة بوينج، حيث طُلب منها أكثر من 4500 طائرة، من جانب 100 شركة طيران حول العالم.
  • كشف التقرير عن أن هذا هو الحادث الثاني لهذا الطراز من الطائرات، حيث أنه في أكتوبر من العام الماضي، تحطمت طائرة من نفس الطراز، تابعة لشركة “لاين إير” الإندونيسية، بعد إقلاعها من جاكرتا بقليل، مما أسفر عن مقتل 189 شخصًا.
  • تعتبر كلتا الحادثتين قد تحطمتا في نفس التوقيت وذلك بعد إقلاعهما بدقائق.
  • أشار أحد محللي الطيران المشهورين جيري سويجاتمان، بأن يوجد خطأ في تصميم المحرك لهذا الطراز من الطائرات يؤثر على توازن الطائرة، حيث قال: إن الطائرة بوينج 737 ماكس تتميز بأن “محركها يقع إلى الأمام قليلًا، وأعلى قليلًا بالنسبة إلى الجناح، مقارنة بالنسخة السابقة من الطائرة. وهذا يؤثر على توازن الطائرة”.
  • كشفت اللجنة الوطنية لسلامة النقل في إندونيسيا، عن أن الرحلة المنكوبة السابقة رقم 610 لطائرة شركة لاين إير، قد تعرضت لـ”مدخلات خاطئة”، من أحد أجهزة الاستشعار، المصممة لتنبيه الطيارين، في حال كون الطائرة معرضة لخطر التوقف، ولم يصل التحقيق حتى الآن إلى نتائج نهائية، بشأن سبب الكارثة.

يعمل المستشعر المذكور والبرمجيات المتصلة به بطريقة مختلفة، عن الطرازات السابقة من الطائرة بوينج 737، لكن لم يتم إخبار الطيارين بذلك.

  • كما أصدرت الهيئة الفيدرالية للطيران المدني في الولايات المتحدة توجيهات “عاجلة”، بشأن سلامة الطيران، إلى شركات الطيران الأمريكية، عن هذا المستشعر المسمى “مستشعر زاوية الهجوم”.

أعلنت هيئة الطيران الفيدرالية: إن “مشكلة المستشعر، إن لم يتم معالجتها، يمكن أن تسبب صعوبة للطاقم في التحكم في الطائرة، مما يؤدي إلى انخفاض مقدمة الطائرة بشكل كبير، وفقدان الارتفاع بشكل كبير، وتصادم محتمل مع التضاريس الأرضية”.

, المربع نت

مقالات ذات علاقة

0 تعليقات

اترك تعليقاً