12 نوفمبر، 2018 2:42 ص منذ 2 أشهر

هاميلتون يفوز بالسباق البرازيلي مستغلا حادثة فيرشتابن مع أوكون

A A A

المربع نت – أوبرا – قاد البريطاني لويس هاميلتون فريقه مرسيدس لتحقيق الثنائية الخامسة تواليا في بطولة العالم للفورمولا 1، الجولة الـ 20 ومنحه لقب الصانعين بعد أسبوعين من تتويجه بطلا للسائقين، في جائزة البرازيل الكبرى التي طغى عليها الإشكال الحاد بين الهولندي ماكس فيرشتابن والفرنسي استيبان أوكون.

هاميلتون الذي فاز بفوزه العاشر لهذا الموسم ورقم 72 في مسيرته الإحترافية حصد لقب بطولة العالم للسائقين للمرة الخامسة قبل إسبوعين منطلقاً من قطب الإنطلاق الأول لكنه لم يستطع مجاراة سرعة ماكس فرستابن سائق رد بول الذي كان في الصدارة إلى أن اصطدم مع إستيبان أوكون سائق رايسينغ بوينت فورس إنديا، المتأخر بلفة كاملة عنه، في اللفة 44 وفقد السيطرة على السيارة ليعود بطل العالم إلى المقدمة.

وأنهى فيرشتابن السباق في المركز الثاني وهو يشعر بالغضب وتطور الأمر إلى مواجهة أوكون بعد السباق ليتدخل المراقبون باستدعائهما للمثول أمامهم.

وفشل الفريق الإيطالي في الفوز بلقب الصانعين بعد أن إحتل كيمي رايكونن سائق فيراري المركز الثالث صامدا في سباقه الـ 150 أمام مناورات الأسترالي دانيال ريكاردو، سائق رد بل. وكان يجب على فيراري الحصول على 13 نقطة أكثر من مرسيدس لاستمرار المنافسة على اللقب في ختام الموسم في أبوظبي بينما إحتل سيباستيان فيتل سائق فيراري المركز السادس خلف فالتيري بوتاس سائق مرسيدس. يملك مرسيدس 620 نقطة مقابل 553 لفيراري.

وأبلغ الفريق هاميلتون بعد عبوره خط النهاية على حلبة انترلاغوس في سباق شهد بعض المخاوف بشأن إطاراته ومحركه ”حُسم الأمر. إنها الثنائية. مرسيدس بطل العالم“.

وقال السائق البالغ من العمره 33 عاما مع بدء الاحتفالات بعد السباق ”كانت رحلة مذهلة. هذا ما عمله الجميع من أجله طيلة العام.”

”وأكمل:”أبلغكم دائما بمدى فخري بالمشاركة مع هذا الفريق. اليوم كان الأسلوب الأفضل لنحقق ذلك لأننا كنا نعاني وتعرضنا لمشاكل في النهاية. كنا في خطر في السباق“.

وقال توتو ولف رئيس مرسيدس ”كان موسما صعبا ومررنا بفترات صعود وهبوط. فيراري عاد قويا في بداية الموسم ورد بل في النهاية لكن هذا يجعل الفوز باللقب أكثر متعة“.

وأحرز هاميلتون أول ألقابه العالمية مع ماكلارين (2008)، وأضاف أربعة ألقاب مع مرسيدس (2014، 2015، 2017، و2018)، بينما كان لقب 2016 من نصيب زميله السابق الألماني المعتزل نيكو روزبرغ. وبعد عشرة أعوام، ابتسم الحظ في سباق البرازيل على حلبة انترلاغوس لهاميلتون الذي حقق فوزه الثاني فقط على هذه الحلبة. ففي 2008، أحرز هاميلتون لقبه العالمي الأول في المنعطفات الأخيرة من اللفة الأخيرة، حينما اقتنص المركز الخامس الكافي لتتويجه بطلا للعالم، بعدما عبر سائق فيراري السابق البرازيلي فيليبي ماسا خط النهاية متوجا بطلا.

الجدير بالذكر أن الفيراري هو الفريق الوحيد الذي نال لقب الصانعين خمس مرات متتالية إذ ناله ست مرات خلال عصر مايكل شوماخر ما بين 1999 و2004.


غضب فيرشتابن على أوكون:
كان حادث الاصطدام مثار الحديث وقدم كل طرف حِججه بالإضافة إلى سيطرة المشاهد الغاضبة في منطقة الصيانة بعد السباق. واتهم أوكون السائق الهولندي بمحاولة التعرض له بالضرب إلا انه عوقب الفرنسي بالتوقف لمدة عشر ثوان قبل الإنطلاق مرة أخرى لكن ذلك لم يكن مفيدا لفيرشتابن الذي نطق لغة بذيئة عبر الراديو مع الفريق وتم حجبها على شاشات التلفزيون. واجه الهولندي منافسه أوكون أثناء الوزن بعد السباق ليصبح المشهد أكثر دراميا بعد تدخل لغة الجسد ودفع نظيره الفرنسي في كراج الميزان.

وقال فيرشتابن ”تقوم بكل شيء على ما يرام وتتقدم على المنافسين وكانت لدينا سيارة رائعة ثم يتسبب شخص غبي فيما حدث رغم التفوق عليه بفارق لفة كاملة. لا أملك المزيد من الكلمات“.

وأضاف ”يمكن في النهاية الحديث عن أنني كنت أملك الكثير لأخسره مقارنة به لكني كنت أحاول القيام بعملي. فجأة يدخل سائق متأخر عنك بلفة في سباق معك ويخاطر بمحاولة المرور من الداخل. ما الذي يمكنني فعله؟“.

وتابع ”العقوبة هي أنني خسرت السباق لكن أتمنى أن أضحك على الأمر بعد 15 عاما“.

وجاء المبتدئ شارل لوكلير سائق ساوبر الذي سينتقل إلى فيراري في الموسم المقبل في المركز السابع بعدما وصل إلى المركز الرابع خلال وقفات الصيانة.

ماهي السيارة المناسبة في نظرك من ناحية الاسعار والاقتصاد والمواصفات لهذا العام؟


عرض نتائج التصويت

جاري التحميل ... جاري التحميل ...

للأعلى