وذكر مصدر في منفذ البطحاء لـ"الوطن" أنه تم ضبط محاولات تهريب للوقود إلى الإمارات عبر صهاريج الشحن البري بالمنفذ.
وأضاف أن قسم الصادر في جمرك المنفذ بدأ يرصد تزايد ظاهرة تهريب البنزين الجديد والديزل داخل طبقات مخفية في شاحنات التصدير.
وأضاف أن وسائل المهربين تنوعت بحسب ضبط رجال الجمارك للطرق الجديدة، مشيرا إلى أن أغلب المهربين يعمدون على استغلال تجويفات الشاحنات السفلية والقيام بتعبئتها بالوقود.
وحول سبب التهريب إلى الإمارات بين المصدر أن وقود الديزل الثقيل تبلغ تكلفته في الإمارات 6.5 دراهم للجالون أما في السعودية لا تتجاوز تكلفة الجالون 1.24ريال، مضيفا أن سعر الوقود في الإمارات قد يصل إلى سعر 0.80 درهم للتر أما في السعودية وبعد طرح أوكتين 91 تصل تكلفة اللتر الواحد 0.45 ريال للتر.
وأوضح المصدر أن جمرك البطحاء الحدودي استطاع خلال الأيام الماضية تفويت عشرات الفرص لتهريب الوقود، حيث يبلغ المتوسط اليومي لحالات التهريب من 3 إلى 4 مرات يوميا.
وقال إن النظام الجمركي يمنع خروج أي شاحنه إلى خارج المملكة مزودة بخزانات إضافية، وأما السيارات الصغيرة السياحية فالنظام لا يمنع نقل الجالونات للاستعمال الشخصي فقط وأما الكميات الملفتة للانتباه فيتم منعها.

أطلب تمويل أو تجربة السيارة الأن

اشترك بالقائمة البريدية

احصل على أخبار وأسعار السيارات أول بأول


سيارات للبيع من أصحابها

مقالات ذات علاقة