رأي: معرض السيارات السعودي الدولي 2017

المربع نت – تعودنا في المملكة العربية السعودية ان نشاهد معارض السيارات بشكل سنوي وفي مناطق معينة وكأكبر مناطق من ناحية الكثافة السكانية وهي مدينتي الرياض وجدة.

قبل عدت سنوات كنا نحضر العديد من معارض السيارات كمثال معرض أكسس للسيارات الفاخرة والذي يختص بالسيارات ذات الطابع الفاخر فقط وايضاً معرض السيارات السعودي الدولي بمدينة جدة, وايضاً معرض الرياض للسيارات هذه الثلاث معارض تقع كحدث سنوي في أخر 3 أشهر من السنة الميلادية, المفارقة التي حدثت في هذه السنة في معرض السيارات الفاخرة “اكسس” لاحظنا انا بعض شركات السيارات الفاخرة قررت عدم المشاركة في نسخة اكسس الحادية عشر وهذا يبدو بسبب الازمة الإقتصادية وقلة المبيعات لدى شركات السيارات الفاخرة في رأيي الخاص وحيث ان بعض الوكالات لازالت بينها وبين الشركة الأم بعض الإشكالية في تجديد الوكالة أو البيع في مناطق محصورة الا أن المعارض قد أقيم بعدد ل بأس به من الشركات, ايضاً معرض الرياض للسيارات والذي كان من المقرر ان يقام في وقت يتعارض مع معرض دبي للسيارات 14 نوفمبر ولذلك قررت العديد من شركات السيارات الانسحاب من هذا المعرض وبالتالي تم ايقاف المعرض بسبب عدم وجود مشاركين.

بالرغم من ذلك كنت أظن ان معرض السيارات السعودي الدولي “SIMS” لكن يكون هذه السنة بشكله المعتاد وسيكون مثل السنة السابقة حيث لاحظت ان معظم المشاركين كانوا فقط من أجل تكملة وتغطية المساحات في المعرض, الا اننا لم نتوقع ابداً ان هناك شركات جديدة دخلت في المعرض للمرة الأول لتشاركه فيه, في اليوم الأول لحضورنا شاهدت ان جميع الأماكن محجوزة فعلياً لشركات كبيرة وبينها تنافس في السوق المحلي والعالمي قد بدأت بتجهيز مكانها الخاص في المعرض والتنافس على ماسيقدمونه للزوار وعلى عرض جديدها من السيارات ايضاً, تم تدشين مايقارب أكثر من 8 سيارات في المعرض من مختلف الشركات اليابانية والأمريكية والصينية والكورية والأوروبية كل ذلك كان بحضور كبار المسؤولين في الشركة الأم مايوحي لنا جميعاً ان هناك إهتمام كبير يولى لهذا المعرض من قبل الشركات ليتواجدوا في هذا المكان لتقديم الأجوبة لأسئلة الصحفيين التي كانوا في انتظارهم ليجيبوا عليها.

الحقيقة مع التنظيم الجديد للمعرض في الجولات الصحفية وتدشين السيارات أصبح أكثر احترافية, صحيح أننا في السابق لم نشاهد مثل هذا التنظيم لكن في كل سنة يتطور المعرض ويتعلم من التجارب السابقة ليستفيد منها ويطور أعمال المعرض في السنوات القادمة.

شاهدنا في اليوم الأول من انطلاق المعرض للزوار من مختلف الأعمار أتت لزيارة ليس فقط أجنحة السيارات فقط بل بالفعاليات المصاحبة لهذه الأجنحة والتي أقيمت بجانب المعارض مثل تجارب القيادة لسيارات شركة نيسان وكيا موتورز وايضاً كان هناك اهتمام لمحبي تعديل السيارات لدعم هذه المواهب المهتمة فعلياً والمحبة للتعديل كما ان هناك أجنحة جذبت العوائل وصغارهم مثل قسم المتحدة للسيارات التي تمتلك وكالة دودج وجيب وفيات ورام وتشارجر وكرايسلر حيث عرضت مساحة للرسم ومساحة لإستكشاف سيارات الطرق الوعرة.

بالعودة الى داخل المعرض فإن هذه السنة كانت سنة مختلفة بشكل كبير فزوار المعرض في اليوم الأول كانوا يملؤون الأجنحة والأقسام لشركات السيارات لتسجيل تجارب القيادة واهتماماتهم بالسيارات المعروضة من جميع الفئات الشبابية والعائلية والسيدان والتجارية ايضاً والبعض الأخر كان يستفسر عن الأسعار والمواصفات رغبة لوضع هذه السيارة في اختياراته القادمة عند الشراء.

أعتقد أن المعارض من وجهة نظرنا بالرغم من انه كان هذه السنة متفوق على أغلب المعارض في المنطقة من حيث التنظيم والشركات المشاركة الا اننا متأكدين انه لو كانت هناك مساحة أكبر للمعرض لشاهدنا أكثر من هذه الشركات المشاركة في نظرنا نقول بأن المساحة لمعرض بهذا الأسم وفي هذه المنطقة التي تمتلك كثافة سكانية هو يجب أن يكون أكبر من ذلك بكثير ولعلى إدارة المعرض تستمع الى رأينا.

فريقنا الذي تواجد هناك في المعرض قام بسؤال الزوار والعارضين عن رأيهم في المعرض هذه السنة وأن تكون الإجابة من كلمة واحدة فقط فكانت الإجابات:-

وكانت أجوبة العارضين في المعرض هذه السنة:-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *